الاطباء في مصر مشكلة خطيره تتجه نحو الكارثه

الاطباء في مصر مشكلة خطيره تتجه نحو الكارثه
    بمنتهى السكون ومن غير أي انفعالات ولا موسيقى تصويرية، جمهورية مصر العربية كثيرا ما بتخطو حثيثا وبدأب باتجاه كارثة وطنية هتوصلها أثناء أعوام معدودة على أصابع اليد الواحدة..
    معدل هروب الأطباء من البلد عموما، أو من الوظيفة، أو من الشغل في وزارة الصحة بات مخيف وخطير، الحال ده متواصل من سنين وفي صعود بمستويات مضطردة، إلا أن المفزع فعلا دخولنا في فترة حديثة من الخطر وهي النفور والابتعاد شبه التام من الأطباء عن التخصصات الحرجة زي التخدير والرعاية والطوارئ والعناية المركزة، والعزوف ده طال حتى نيابات الجامعة اللي كانت سابقا بتمثل حلم ومستقبل واعد لكل طالب في كلية الطب.
    جمهورية مصر العربية أثناء أعوام ضئيلة، واحتمال شهور كمان، محتمل يبقا فيها محافظات كاملة (مش مستشفيات) مافيهاش التخصصات دي..
    عدم تواجد التخصصات دي شيء في منتهى الخطورة على حياة أي فرد ماشي في الشارع أو قاعد في المنزل.. المركز صحي من غير التخصصات دي بتتحول لمركز طبي ريفي بدائي مهما كانت القدرات المتاحة فيها، حتى لو جبنا مجدي يعقوب بذات ذاته يقعد فيها في الاستقبال.
    ريقنا نشف سنوات وسنوات نقول ان إصلاح أحوال الأطباء وقطاع الصحة قضية تخص البلد كلها.. 
    أطباء بتقبض ملاليم وبتشتغل وظيفة في منتهى الصعوبة.. تعسف إغريقي في الاستحواذ على الدراسات العليا أو فرص لائقة للتمرين.. إعتداءات يومية في المستشفيات لأسباب لا يد لهم فيها في أكثرية الأوقات.. محاكمات جنائية على أخطاء تقع على عاتق المظومة بالكامل.. تهييج متواصل في جميع الفضائيات والمواقع والصحف ومن كل الألسنة كافتراس الضباع، من العالم والجاهل ومن لا يفقه من طلب منه شيئا..
    قلنا وعدنا وزدنا ولا حياة لمن تنادي.. دلوقتي أصبحت حرفيا لا حياة لمن تنادي.. حياة الجميع صارت في خطر لا اختلاف بين الغني والفقير..
    حضرة الشبح اللي بتدخل المشفى تجعر.. كمان كام شهر لما تاخد شكة مطواة في كرشك جائز تموت بنزيف داخلي عشان مافيش دكتور تخدير يدخلك عملية تعمل استئصال طحال..
    حضرة المذيعة المتألقة اللي بتسخني الناس ع الدكاترة وتدي محاضرات وتستقبلي مداخلات، فلوسك وعلاقاتك مش هتنفعك.. لما تلبسي في عامود ع الدائري المرحلة الجاية، الإسعاف مش هيشيلك على الجمهورية الفرنسية، هيوديكي مشفى جوة جمهورية مصر العربية وغالبا هيكون مستشفي حكومي، ساعتها محتمل تموتي لإن مافيش طبيب طوارئ يشفطلك الدم اللي هتطفحيه في صدرك.
    سيادة العضو النائب رئيس الوحدة المحلية، اللي بتحب تتصور في استقبال المستشفيات في أوقات الفراغ.. غيبوبة السكر الجاية محتمل تركبك الطيارة اللي رايحة يوم القيامة، لإن أكثر قربا مركز صحي ليك مافيهاش طبيب عناية..

    سامح سعيد
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اندرويد tv .

    إرسال تعليق